وزيرة فرنسية تخلق الجدل بعد سفرها إلى مراكش لقضاء "الكريسماس"

خلقت الوزيرة الفرنسية المكلفة بالتحول البيئي والتضامن، إليزابيث بورني، جدلا كبيرا في أوساط الفرنسيين والإعلام الفرنسي، خلال اليومين الأخيرين، بعدما نشرت صحيفة "لوباريزيان" خبر سفرها إلى مراكش بالمغرب لقضاء عطلة "الكريسماس".

وحسب مصادر إعلامية فرنسية، فإن الجدل يكمن في توقيت سفر الوزيرة إليزابيث بورني، حيث توجهت إلى مراكش رفقة أفراد عائلتها يوم الإثنين الأخير لقضاء عطلة الكريسماس في مراكش لمدة أسبوع، بالتزامن مع إضراب القطارات في فرنسا.
وأضافت ذات المصادر، أنه في الوقت الذي كان يعاني فيه الفرنسيون لإيجاد قطار للسفر من أجل قضاء عطلة "الكريسماس" رفقة أفراد عائلاتهم، قامت الوزيرة المذكورة بالتوجه إلى مراكش تاركة ورائها أزمة الإضراب التي تعيشها البلاد.

واعتبر كلود كوسكون عن حزب الجمهوريين الفرنسي في حديث لفرانس أنفو، أن هذا الأمر صادم ويتنافى مع ما طلبه الرئيس الفرنسي من وزرائه بالبقاء أقرباء مما تعيشه البلاد، مضيفا بأن مراكش رغم قربها بالطائرة لكن الأمر صادم أن وزيرة مهمة تذهب لقضاء عطلتها في هذا الوقت.

وحاول مكتب الوزيرة المعنية التخفيف من الجدل الذي خلقه سفرها، وأعلن أن الوزيرة ستقضي بضعة أيام في مراكش وستكون في مكتبها بداية الأسبوع المقبل، كما أنها ستبقى على تواصل مستمر مع ما يجري في فرنسا من مدينة مراكش المغربية. 

هذا وتجدر الإشارة إلى أن فرنسا تعرف منذ بداية الأسبوع الجاري احتجاجات وإضرابات من طرف نقابات عمالية ضد مشروع الحكومة لإصلاح نظام التقاعد، وكان عمال السكك الحديد أبرز المضربين.

وكانت العاصمة الفرنسية قد شهدت بداية الأسبوع إرباكا كبيرا في سير القطارات، بعدما توقفت 6 محطات ميترو بسبب إضراب العمال، الأمر الذي أحدث مشاكل كبيرة لعدد كبير من المواطنين الفرنسيين.

السبت 9:00
مطر خفيف
C
°
10.82
الأحد
13.53
mostlycloudy
الأثنين
12.58
mostlycloudy
الثلاثاء
12.73
mostlycloudy
الأربعاء
12.04
mostlycloudy
الخميس
12.95
mostlycloudy