وفر 5 ملايين أورو للمستشفيات وأدى إلى تراجع الولادات.. حزب سانشيز يدعم استمرار فرض التأشيرة على تطوان والمضيق - الفنيدق

 وفر 5 ملايين أورو للمستشفيات وأدى إلى تراجع الولادات.. حزب سانشيز يدعم استمرار فرض التأشيرة على تطوان والمضيق - الفنيدق
الصحيفة – حمزة المتيوي
الأربعاء 11 يناير 2023 - 21:11

أعلن الحزب الاشتراكي العمالي في سبتة دعمه لفكرة الإبقاء على تأشيرة "شينغن" كشرط لدخول جميع المغاربة إلى المدينة المتمتعة بالحكم الذاتي، دون أي استثناء لإقليمي تطوان والمضيق الفنيدق، وهو الأمر الذي عبر عنه الأمين العام المحلي للحزب خلال لقائه بوزير الخارجية خوسي مانويل ألباريس في مدريد، أمس الثلاثاء، داعيا أيضا إلى حث المغرب على إنشاء الجمارك التجارية.

وسافر خوان غوتييريز، الأمين العام لـ PSOE حزب رئيس الوزراء بيدرو سانشيز، للاجتماع مع ألباريس بخصوص قضايا تهم المدينة وتتعلق بتنميتها الاجتماعية والاقتصادية، حيث شدد على أهمية الاستمرار في نهج نظام الدخول إلى المدينة بواسطة التأشيرة، معتبرا أن هذا الأمر "يولد نموذجا للنظام والصرامة في المدينة"، وأضاف أنه لا يضر بالعمال الذين يعبرون البوابة الحدودية بشكل يومي والذين يشتغلون بشكل قانوني.

واعتبر غوتييريز أن فرض التأشيرة سبب مباشر في توفير القطاع الصحي بالمدينة لـ5 ملايين أورو كانت تذهب كتكلفة للرعاية في المستشفيات، بالإضافة إلى تراجع عدد الولادات الجديدة سنة 2022 إلى 600 عوض 1800 أثناء العمل بالنظام الحدودي السابق، في إشارة إلى المرضى والحوامل الذين يدخلون إلى المدينة من أجل الاستفادة من خدمات مستشفياتها.

ووفق المسؤول الحزبي فإن العودة إلى النموذج السابق "سيعني الرجوع إلى الفوضى الحدودية وإلى غياب النظام عن المدينة، وسيؤدي إلى الضغط على الخدمات العامة وسيُحدث نكسة كبيرة"، مضيفا بعد لقائه بألبارس أن هذا الأخير بدا متفهما كثيرا، وتابع "أنا مقتنع بأن الحدود التي كنا نعرفها لن تعود، وسيتم الحفاظ على نموذج للدخول مُنظم وآمن ومُراقب، مع تحسينات في البنية التحتية".

وفي المقابل، حث غوتييريز الحكومة الإسبانية التي يقودها حزبه، على افتتاح مكتب للجمارك التجارية على المعبر الحدودي، باعتباره سيكون "علامة فارقة بالنسبة للمدينة من الناحية التجارية"، مبرزا أن سبتة تعول عليه لإعادة تنشيط اقتصادها المحلي الذي تراجع في السنوات الأخيرة نتيجة ارتباطها بشبه الجزيرة الإيبيرية عوض المغرب، رابطا الأمر بـ"علاقات حسن الجوار" المتفق عليها بين الرباط ومدريد العام الماضي.

وفي الوقت الذي يوجد فيه إجماع بين حكومتي المغرب وإسبانيا على أن عمليات التهريب المعيشي لن تعود إلى البوابتين الحدوديتين لسبتة ومليلية، فإن أمورا أخرى لا تزال عالقة، حيث تصر سلطات سبتة مثلا على إلغاء "الامتياز" الذي كان يتمتع به سكان مدن تطوان ومرتيل والمضيق والفنيدق والمناطق القريبة منها، الذين لم يكونوا في حاجة للتأشيرة من أجل دخول المدينة، في حين لا زال المغرب متحفظا بخصوص فتح الجمارك التجارية.

الثروة القذرة

ما هو حاصل في سوق استيراد وتوزيع المحروقات في المغرب يشبه قصّة "علي بابا والأربعين حرامي"، حيث الذهول هو ما يمكن أن يصيب المرء عند بداية النبش في هذه "المغارة" ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...