ولد الغزواني يتصدر النتائج المؤقتة الانتخابات الرئاسية ومنافسه يعتبر النتائج "مزورة" ويدعو إلى "عصيان مدني"

 ولد الغزواني يتصدر النتائج المؤقتة الانتخابات الرئاسية ومنافسه يعتبر النتائج "مزورة" ويدعو إلى "عصيان مدني"
الصحيفة من الرباط
الأحد 30 يونيو 2024 - 19:00

كشفت اللجنة الوطنية للانتخابات الرئاسية في موريتانيا، مساء اليوم الأحد، عن تصدر المرشح الرئاسي محمد ولد الغزواني، للنتائج المؤقتة المعلن عنها، بأكثر من 50 في المائة من الأصوات المدلى بها، في حين لم يتجاوز منافسه المباشر، الناشط الحقوقي بيرام الده عبدي، نسبة 25 بالمائة من الأصوات.

وحسب ما أوردته وسائل الإعلام الموريتانية، فإن عملية فرز الأصوات لازالت مستمرة، ومن المرتقب أن تستمر لعدة ساعات إلى غاية منتصف الليل، غير أن النتائج تشير إلى تصدر ولد الغزواني بفارق كبير عن منافسه، بعد فرز أكثر 70 بالمائة من الأصوات المدلى.

وأدلى بيرام الداه عبيدي، حسب الصحافة الموريتانية، بتصريح عقب الإعلان عن النتائج المؤقتة التي تشير إلى تقدم ولد الغزواني، حيث اعتبر أن النتائج التي تم الكشف عنها "موزرة" من طرف اللجنة الطنية للانتخابات الرئاسية، واصفا بأنها "لجنة ولد الغزواني".

ووفق نفس المصادر، فإن منافس ولد الغزواني، دعا إلى عصيان مدني، حيث قال "لن نعترف إلا بنتائجنا الخاصة وعلى هذه القاعدة، سنخرج إلى الشارع لرفض التعطيل الانتخابي"، داعيا إلى عصيان سلمي لإعلان الرفض على ما يصفه بتزوير الانتخابات.

وحسب الصحافة الموريتانية، فإن عبيدي قال خلال زيارة لأحد مقرّات حملته في العاصمة نواكشوط: "إن هذه الانتخابات شابها التزوير ولا تعبر عن خيار الشعب، وإنه لا يعترف بهذه النتائج، ولا باللجنة الوطنية المستقلّة للانتخابات".

وأضاف نفس السياسي، بأنه لن يعترف بمحمد ولد الشيخ الغزواني رئيسًا للبلاد لخمس سنوات مقبلة، بدعوى أنه "فاقد الشرعية وناجح بالتزوير" على حد قوله. في حين من المرتقب أن يتم الإعلان بشكل رسمي في مقبل الساعات بصفة رسمية عن الفائز بالانتخابات الرئاسية.

وتجدر الإشارة إلى أن الناخبين المورتانيين أدلوا بأصواتهم أمس السبت، في الانتخابات الرئاسية التي دخل غمار التنافس فيها 7 مرشحين، من ضمنهم محمد ولد الغزواني، غير أن المنافسة القوية كانت بين الأخير  وبيرام الداه عبيدي.

وكانت اللجنة الوطنية للانتخابات الرئاسية، قد كشفت في الساعات القليلة الماضية أن نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت 50 بالمائة، وهو ما تُعتبر نسبة هامة جدا.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...