وَجّه لها لكمة في الذقن.. إيقاف بطل العالم في الملاكمة بعد دعوته لضرب الزوجات

تلقى بطل العالم في الملاكمة بوزن فوق المتوسط، بيلي جو سوندرز، تهديدات بالقتل له وأطفاله بعدما نشر فيديو، يحرض فيه الرجال على لكم النساء بسبب الحظر المفروض بعد انتشار فيروس كورونا المستجد.

سوندرز قال في تصريحات نقلتها إذاعة "توك سبورت" "من الواضح أن الكثير من الناس مستاءون. لا أرى أي شيء فعله أطفالي وعائلتي حتى يتلقوا مثل هذه التهديدات".

وأضاف، "هؤلاء السيدات أستطيع أن أرى سبب انزعاجهن مني، لكن هذا ليس مبررا حتى يرسلن لي  رسائل تهديد لي وأطفالي... هذا أمر مشين للغاية".

وكان مسؤولو الملاكمة في بريطانيا، قرروا إيقاف رخصة بيلي جو سوندرز بطل العالم في وزن فوق المتوسط، من منظمة الملاكمة العالمية، اليوم الإثنين، بعد نصيحته بـ"ضرب الزوجات"، خلال فترة الحظر المفروضة، بسبب فيروس كورونا.

وأكد مجلس الملاكمة البريطاني أكد في بيان، "إنه سيتم إيقاف رخصة سوندرز حتى يمثل أمام جلسة استماع"، وفقا لصحيفة "ميرور" البريطانية.

وظهر سوندرز خلال مقطع فيديو بثه على وسائل التواصل الاجتماعي، وجه الملاكم البريطاني (30 عاما) لكمتين إلى أكياس للتدريب على الملاكمة، قائلا: "الرجال يحتاجون إلى التصرف بهذا الشكل، إذا كانت زوجاتهم وصديقاتهم يثرثرن ويجادلن كثيرا بينما يحاول الرجال التحلي بالصبر.. في اليوم السادس ستنفجر حتما من الغضب".

ووجه سوندرز نصائح عن "توجيه لكمات في الذقن مباشرة حتى يقضي على من يضربها".

واعتذر سوندرز عن الفيديو، وكرر الأمر في تصريحات إذاعية اليوم، كما تعهد خلالها بالتبرع بمبلغ 25 ألف جنيه إسترليني (31 ألف دولار)، لمؤسسات خيرية محلية تتعامل مع قضايا العنف الأسري.

وقال لمحطة "توك سبورت" الإذاعية: "أكرر اعتذاري للجميع. كنت أعتقد في البداية أنها مزحة. لم أحسن التصرف. راجعت الفيديو وتيقنت من الضرر الكبير الذي سببه لسيدات يعانين من العنف الأسري..  كان خطأ ساذجا لكني لم أكن أقصد الإساءة لأي شخص. بالطبع لم تكن نيتي الترويج للعنف الأسري".

وكان من المقرر أن يلتقي سوندرز مع المكسيكي كانيلو ألفاريز، لتوحيد ألقاب وزن فوق المتوسط في الثاني من مايو في لاس فيغاس، قبل تفشي فيروس كورونا.

ويوجد في بريطانيا الآن أكثر من 22 ألف إصابة بفيروس كورونا، تم شفاء 135 شخصا بينما توفي 1400 آخرين حتى الآن.

انتشر الفيروس حتى الآن في 200 دولة، ورغم أن الصين هي بؤرة تفشي المرض ولكنها سيطرت بشكل فعال على انتشاره، ولم تعد لديها أي إصابات تذكر كما أن الوفيات لم تتخط حاجز 3304 إصابة.