يَزور المغرب والجزائر.. مساعد وزير خارجية الولايات المتحدة يزور البلدين من أجل تعاون أمني واستقرار أكبر في المنطقة

 يَزور المغرب والجزائر.. مساعد وزير خارجية الولايات المتحدة يزور البلدين من أجل تعاون أمني واستقرار أكبر في المنطقة
الصحيفة من الرباط
الأثنين 4 يناير 2021 - 9:00

يبدو أن الرباط أصبحت عاصمة فيها الكثير من "الزخم" الديبلوماسي، ومحطة مهمة خلال الأسابيع القليلة الماضية، بالنسبة لواشنطن.

في هذا السياق، يزور مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر، الرباط، خلال العشرة الأيام المقبلة، حسب ما نشره الموقع الرسمي لوزارة الخارجية الأمريكية.

وبالإضافة إلى الرباط، من المنتظر أن يزور مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر كل من الأردن والجزائر في الفترة ما بين 3 إلى 12 يناير الجاري لمناقشة "التعاون الاقتصادي والأمني مع البلدين". حسب موقع وزارة الخارجية الأمريكية.

وأضاف الموقع: "خلال رحلته، سيؤكد مساعد وزيرة الخارجية شنكر على التزام الولايات المتحدة العميق بتعزيز الرخاء الاقتصادي والسلام والاستقرار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".

وكان مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر زار لبنان والمغرب والمملكة المتحدة في شهر أكتوبر من العام الماضي، حيث التقى بوزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، وأكد خلال هذا اللقاء أن المملكة "شريك وثيق" للولايات المتحدة في طائفة من القضايا الأمنية، إذ تشارك سنويا في أكثر من 100 عملية عسكرية أمريكية، بما في ذلك (الأسد الإفريقي)، مذكرا بأن وزير الدفاع مارك إسبر زار المملكة مؤخرا ووقع خارطة طريق ثنائية للتعاون في مجال الدفاع تغطي عشر سنوات، والتي تشكل "رمزا لتعاوننا الاستراتيجي طويل المدى".

وذكر المسؤول الأمريكي بأن المغرب هو البلد الإفريقي الوحيد الذي يرتبط باتفاق للتبادل الحر مع الولايات المتحدة التي تعتبر المملكة "بوابة عبور إلى القارة"، إذ تحتضن المملكة أزيد من 150 شركة أمريكية توفر فرص عمل مهمة، وسيحتفل البلدان العام المقبل بمرور 15 سنة على دخول الاتفاق حيز التنفيذ وإسهامه في تضاعف قيمة المبادلات الثنائية.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...