289.773 مقاولة ذات شخصية معنوية نشطة حققت رقم معاملات يقدر بـ 1602,8 مليار درهم خلال سنة 2020

 289.773 مقاولة ذات شخصية معنوية نشطة حققت رقم معاملات يقدر بـ 1602,8 مليار درهم خلال سنة 2020
الصحيفة من الرباط
السبت 15 أكتوبر 2022 - 10:04

 أفاد المرصد المغربي للمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، بأن المقاولات ذات الشخصية المعنوية النشيطة، حققت رقم معاملات يقدر بـ 1602,8 مليار درهم في سنة 2020، بانخفاض سنوي قدره 9,4 في المائة.

وأشار المرصد، في تقريره السنوي (2020-2021)، إلى أن "المديرية العامة للضرائب أفادت بأن المقاولات ذات الشخصية المعنوية النشيطة، البالغ عددها 289.773، حققت رقم معاملات إجمالي قدره 1602,8 مليار درهم برسم السنة المالية 2020، بانخفاض سنوي بنسبة 9,4 في المائة، بما في ذلك 40,8 في المائة تم تحقيقه على مستوى المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، مقابل 40,4 في المائة في سنة 2019".

وأفرز تحليل تطور رقم المعاملات بين سنتي 2019 و2020 حسب الجهات، على الخصوص، بأن جهات مراكش-آسفي، وطنجة-تطوان-الحسيمة، والدار البيضاء-سطات، سجلت انخفاضات على التوالي بنسب 26,4 في المائة، و15,8 في المائة، و13,3 في المائة.

ووفقا للمرصد، فإن تحليل تطور رقم معاملات المقاولات ذات الشخصية المعنوية النشيطة خلال الفترة ذاتها، أظهر أن فئة "الإيواء والمطاعم" سجلت أكبر انخفاض؛ أي 51,2 في المائة، متبوعة بفئات "الفنون والعروض وأنشطة الترفيه"، و"النقل والتخزين"، بانخفاضات بنسبة 46,1 في المائة، و26,8 في المائة على التوالي، في حين سجلت فئة "الصحة البشرية والعمل الاجتماعي" انخفاضا محدودا قدره 0,2 في المائة.

وأورد التقرير أن المقاولات ذات الشخصية المعنوية النشيطة حققت، عند التصدير، رقم معاملات قدره 294,5 مليار درهم برسم السنة المالية 2020، مسجلة انخفاضا بنسبة 5,8 في المائة، مبرزا أن المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة حققت 26 في المائة من رقم المعاملات المذكور، مقابل 26,3 في المائة في سنة 2019.

وحسب الجهة، أظهر تطور رقم المعاملات عند التصدير ما بين سنتي 2020 و2019، أن جهات مراكش-آسفي، وبني ملال-خنيفرة، وطنجة-تطوان-الحسيمة والدار البيضاء-سطات، سجلت أهم الانخفاضات بنسب 26 في المائة، و25 في المائة، و19 في المائة، و10 في المائة، على التوالي، بينما سجلت جهة الرباط-سلا-القنيطرة ارتفاعا بنسبة 16,5 في المائة خلال الفترة ذاتها.

وأوضح التقرير أن التحليل القطاعي لتطور رقم معاملات المقاولات ذات الشخصية المعنوية النشيطة خلال الفترة ذاتها، أظهر أن فئة "الإيواء والمطاعم" سجلت انخفاضا بنسبة 75 في المائة، متبوعة بفئة "إنتاج وتوزيع الكهرباء، والغاز، والبخار، والهواء المكيف"، ثم "النقل والتخزين" بانخفاضات قدرها 67 في المائة، و47,4 في المائة، على التوالي.

وفي المقابل، سجلت كل من فئات "إنتاج وتوزيع الماء والتطهير، وتدبير ومعالجة النفايات"، و"الصناعات الاستخراجية"، نموا بنسبة 23,7 في المائة، و2,5 في المائة، على التوالي.

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...