"استيلاء الجزائر على أراضينا بالعريجات دفعني لقرار الحريگ"..لاعب المنتخب المغربي للطائرة يوجه رسالة مؤثرة

 "استيلاء الجزائر على أراضينا بالعريجات دفعني لقرار الحريگ"..لاعب المنتخب المغربي للطائرة يوجه رسالة مؤثرة
الصحيفة - عمر الشرايبي
الأثنين 8 نونبر 2021 - 15:17

وجه نور الدين خياطي، لاعب المنتخب الوطني المغربي لكرة الطائرة، رسالة إلى الجامعة الوصية على اللعبة، يؤكد من خلالها أن الآثار النفسية لاستيلاء السلطات الجزائرية على أراضي "العريجات"، مسقط رأسه، من بين العوامل الرئيسية التي جعلته يتخد قرار الفرار إلى إيطاليا، على هامش المشاركة مع النخبة الوطنية في بطولة العالم لفئة أقل من 21 سنة، في شتنبر الماضي.

وقال الشاب المنتمي إلى فريق "واحة فيكيك" بالجهة الشرقية للمملكة، إن "ظروف الحياة بالمنطقة صعبة جدا، على سبيل المثال لا الحصر لا توجد لا معامل تؤمن نشاط حيوي واقتصادي لشباب المدينة ولا توجد ملاعب القرب لتفجير طاقة الإبداع لدى الشباب. أوقات الفراغ تكون في مزارع الأباء والأجداد".

وواصل بالقول "الواقع الصحي مهمل حيث لا يوجد مستشفى لتوليد النساء الحوامل، معاناة تلو المعاناة.. الأفق مسدود في وجه الشباب"، مردفا "لكن السبب الرئيسي هو التذمر النفسي الذي حل بي لما أخدت منا أراضينا العريجات من قبل السلطات الجزائرية، والتي هي أراضي الأجداد والتي ترعرعت فيها. تؤخد منا عنوة مقابل تعويضات هزيلة أتت للبعض وللأكثرية هي لازالت في خبر كان".

ولم يفوت خياطي الفرصة لتوجيه الاعتذار لكل مكونات الجامعة والمنتخب الوطني على ما بدر منه، مبررا قراره الأحادي بالأسباب الشخصية التي ذكرها أعلاه، من خلال رسالته التي توصل موقع "الصحيفة" بنسخة منها، مؤكدا في الآن ذاته أنه لا علاقة له بفرار العنصرين الآخرين المنتمين للفريق الوطني، كما أوضح أنه لا وجود لتنسيق مشترك سبق عملية الفرار.

وكانت الجامعة الملكية المغربية للكرة الطائرة، قد أعلنت، عبر بلاغ لها، في 23 شتنبر الماضي، أن الوفد المرافق للمنتخب الوطني أقل من 21سنة، فوجئ بغياب ثلاثة عناصر عن الالتحاق بالطائرة الثانية المتوجهة إلى ساردينيا الإيطالية، بعد أن حلث البعثة بالديار الإيطالية للمشاركة في بطولة العالم.

من "جمّل" الحبيب المالكي للقصر؟

عيّن الملك محمد السادس، يوم أمس الاثنين، الحبيب المالكي في منصب رئيس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، وجاء في بلاغ الديوان الملكي أن الملك زود المالكي بتوجيهات من أجل قصد ...