ONSSA تتواصل مع المغاربة بالفرنسية لتحذيرهم من تلوث شوكولاتة "كيندر" ببكتيريا مضرة بالأطفال !

  ONSSA تتواصل مع المغاربة بالفرنسية لتحذيرهم من تلوث شوكولاتة "كيندر" ببكتيريا مضرة بالأطفال !
الصحيفة من الرباط
الأربعاء 6 أبريل 2022 - 2:10

أصدر المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، أمس الثلاثاء، بلاغا بخصوص الاشتباه في احتواء منتجات شوكولاتة "كيندر" الإيطالية بلجيكية الصنع، الموجهة للأطفال على باكتيريا "السالمونيلا"، وذلك إثر قيام بريطانيا وفرنسا ودول أوروبية أخرى بسحبها من أسواقها للسبب نفسه، لكن المثير في الأمر هو أن المكتب المعروف اختصارا بـ"أونسا" لم يكلف نفسه نشر التحذير لا على موقعه الرسمي ولا على أي من حسابات التواصل الاجتماعي الخاصة به التي خصص لها 3,4 ملايين درهم.

وعلى الرغم من أن الأمر يتعلق بمنتج موجه للأطفال بالدرجة الأولى، ببكتيريا خطيرة استدعت سحب كامل الكميات المشتبه فيها من السوق، إلا أن "أونسا" تركت مهمة تعميم هذا التحذير للصحافة الوطنية، في حين لا نجد في حساباتها على مواقع "فيسبوك" و"تويتر" و"إنستغرام" أي إشارة للأمر، وهي التي حصص لها المكتب صفقة بقيمة 3.4 ملايين درهم من أجل الحصول على عدد أكبر من المتابعين، أما الموقع الإلكتروني فإن آخر تحديث فيه يعود لشهر يناير الماضي.

ووفق بلاغ "أونسا" فإنه تقرر سحب كميات منتجات شوكولاتة "كيندر" التي تُصنعها شركة "فيريرو" من الأسواق المغربية للاشتباه في تعرضها لباكتيريا "السالمونيلا" التي قد تسبب تسمما غذائيا، ويتعلق الأمر بمنتجات "كيندر سوربرايس" من فئة 20 و100 غرام التي تنتهي صلاحيتها ما بين نهاية يونيو ونهاية أكتوبر 2022، و"كيندر شوكوبونس" و"كيندر ميني إيغس" التي تنتهي صلاحيتها ما بين نهاية أبريل ونهاية غشت 2022، ثم "كيندر هابي مومنت" و"كيندر ميكس" التي تنتهي صلاحيتها نهاية غشت القادم.

وطالبت "أونسا" المستهلكين المغاربة بعدم شراء المنتوج نفسه، وهي الخطوة التي تأتي بعد أن أكدت وكالة معايير الغذاء البريطانية احتمال تلوثها بالباكتيريا المذكورة إثر إصابة العشرات من الأطفال بحالات تسمم في إنجلترا وإيرلندا الشمالية، كما أن وزارة الصحة الفرنسية أعلنت عن تسجيل 21 إصابة بالمرض مؤخرا، ما دفع مجموعة "فيريرو" الإيطالية إلى سحب منتجاتها التي جرى تصنيعها في معامل بلجيكا من الأسواق.

وتُثير خطوة "أونسا" العديد من علامات الاستفهام حول مصير 340 مليون سنتيم التي قرر المدير العام للمكتب، عبد الله جناتي، المقرب من رئيس الحكومة عزيز أخنوش، إنفاقها على صفقة مواقع التواصل الاجتماعي الممتدة لـ3 سنوات بهدف ضمان انتشار حساباته، إذا كانت تلك الحسابات عاجزة أساسا عن القيام بدورها التواصلي في الوقت المناسب.

هذا، وفي غياب أي بلاغ منشور على موقع المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية أو على صفحاته الرسمية، تم تداول البلاغ الذي قيل إن ONSSA أصدرته باللغة الفرنسية عوض العربية، وهو ما يعيد النقاش من جديد حول إن كان المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية مؤسسة تابعة للحكومة المغربية أم هي مؤسسة تابعة للحكومة الفرنسية، وإن كانت ONSSA ببلاغاتها بالفرنسية تخاطب المغاربة أم الفرنسيين؟!

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...