غموض يَلف حالة إبراهيم غالي.. البوليساريو تؤكد إصابته بكورونا.. ومعطيات تشير إلى استهدافه بقصف مَغربي

في الوقت الذي يعالج إبراهيم غالي، زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية، بمستشفى "سان بيدرو" بمدينة لوغرونيو شمال إسبانيا التي دخلها بجواز سفر جزائري مزور وإسم مستعار، مازالت المعطيات حول طبيعة العلاج الذي يتلقاه غالي شحيحة، ولم يتم الحسم بعد إن كان غالي يتلقى العلاج من مضاعفات فيروس "كورونا" كما صرحت بذلك الجبهة الانفصالية في بلاغ رسمي، أم أن الأمر يتعلق بإصابته يوم 7 أبريل الماضي بشظايا صاروخ أطلقته طائرة مسيرة مغربية، وقتل على إثره هذا القصف ثلاثة أشخاص من بينهم رئيس ما يسمى "الدرك الصحراوي" المسمى الداه البندير.

وتتضارب المعطيات حول صحّة زعيم الجبهة الانفصالية، حيث تكتمت وزير الخارجية الإسبانية، أرانتشا غونزاليس لايا، خلال حديثها في الموضوع عن طبيعة العلاج الذي يتلقاه إبراهيم غالي بمستشفى "سان بيدرو" بمدينة لوغرونيو، واكتفت بتصريح مقتضب أشارت من خلاله إلى أنّ إسبانيا استضافت زعيم الجبهة لأنها "مسؤولة عن التزاماتها الإنسانية"، وأضافت أنّ "المغرب بلد جار وصديق وشريك مميز، والعناية الطبية التي يتلقاها غالي لن تكون مزعجة لعلاقاتنا الثنائية".

وفي ظل شح المعطيات، تعمل جبهة البوليساريو على نشر بلاغات متوالية في في المواقع التابعة لها لتؤكد أن صحّة زعيمها تتحسن اثر إصابته بـ"فيروس كورونا".

غير أن الكثير من المعطيات التي حصل عليها موقع "الصحيفة" ولم يتسن التحقق منها من مصدر مستقل أو من مصادر متطابقة، أكدت أن زعيم البوليساريو قد يكون مصابا بشكل "بليغ" اثر استهداف طائرة مسيرة مغربية، يوم 7 أبريل الماضي لعناصر مجهولة من جبهة البوليساريو عند اقترابهم من الجدار الأمني المغربي على مقربة من منطقة المحبس.

وكانت المعطيات التي نشرت بعد هذا القصف أشارت إلى أنه استهدف مجموعة من عناصر الجبهة تبين فيما بعد أنهم من قيادات الصف الأول للبوليساريو من بينهم رئيس "الدرك الصحاوي" الداه البندير الذي قتل على الفور متأثرا بإصابته المباشرة بصاروخ من طائرة مسيرة، هذا في الوقت الذي توفي، لاحقا، شخصان آخران زصيب في نفس القصف، فيما اختفى زعيم الجبهة إبراهيم غالي منذ ذاك التاريخ ولم يظهر في أي نشاط مُعلن.

ومع توالي هذه الأحداث وتقاربها الزمني، رجحت مصادر موقع "الصحيفة" أن يكون إبراهيم غالي قد أصيب بشظايا هذا القصف المغربي، مما جعل حالته الصحية تسوء إلى الحد الذي لم تستطع الأطقم الطبيّة في الجزائر على علاجها، قبل أن يتدخل الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون لدي رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز لنقل زعيم جبهة البوليساريو للعلاج بمستشفى "سان بيدرو" بمدينة لوغرونيو شمال إسبانيا.

ومع التكتم الشديد على حالة غالي تبقى العديد من التساؤلات مطروحة بما فيها احتمال وفاته إن لم يتمكن من التجاوب مع العلاج، حيث بدأ التفكير الجدي من طرف النظام الجزائري في البحث عن إسم جديد داخل الجبهة الانفصالية لخلافة إبراهيم غالي.

الخميس 21:00
غيوم متفرقة
C
°
18.14
الجمعة
19.41
mostlycloudy
السبت
19.65
mostlycloudy
الأحد
20.25
mostlycloudy
الأثنين
20.87
mostlycloudy
الثلاثاء
19.7
mostlycloudy