متابعة دولية لـ "فاجعة الحوز" يُقابلها صمت الحكومة وسخط المغاربة

 متابعة دولية لـ "فاجعة الحوز" يُقابلها صمت الحكومة وسخط المغاربة
الصحيفة – بديع الحمداني
السبت 27 يوليوز 2019 - 22:30

تناقلت منابر إعلامية وكالات أنباء دولية حادثة مصرع 15 مواطنا مغربيا جراء انجراف التربة على سيارة كانت تُقلهم يوم الأربعاء الماضي بإقليم الحوز، على نطاق واسع، نظرا لفجاعة الحادث وعدد الضحايا الكبير.

هذا الحادث الذي اتخذ صبغة دولية، لم يكن له صدا كبيرا لدى الحكومة المغربية، حيث تجاهلت الحادث بشكل تام، واستمر التجاهل لمدة يومين، حتى اضطر رئيس الحكومة سعد الدين العثماني أمس نشر تدوينة على الحساب الرسمي لرئيس حكومة المغرب بتويتر ينعي فيها ضحايا الحادث، وهو رد فعل متأخر وغير كاف في الأصل وفق تعبير عدد كبير من النشطاء المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي.

هذا التجاهل دفع بالنشطاء المغاربة أيضا للتعبير عن سخطهم، حيث أطلق المغاربة الآلاف من المنشورات والتعليقات تنتقد هذا التجاهل وتصف حكومة العثماني بأسوأ حكومة في تاريخ المغرب حسب تعبير عدد كبير من النشطاء.

ووصف العشرات من النشطاء المغاربة حكومة العثماني بـ"الحكومة الصامتة" مثل رئيس الحكومة "الصامت" إزاء ما يجري في الوطن من فواجع وحوادث خطيرة يروح عدد كبير من المواطنين ضحايا لها.

كما انتقد النشطاء المغاربة رد فعل السلطات بعد وقوع الحادث، حيث تعاملت معه وكأنه حادث عادي، بالإضافة إلى استخدامها لتجهيزات ومعدات "بدائية" حسب وصف المنتقدين، مشيرين إلى أنه لو كان قد وقع تدخلا عاجلا وبوسائل حديثة لكان هناك ناجين من الكارثة.

وتعود تفاصيل الحادث إلى يوم الأربعاء الماضي عندما كانت سيارتان للنقل المزدوج تحملان أزيد من 20 راكبا، معظمهم كانوا متوجهين لحفل زفاف، قد انجرفتا نحو منطقة ذات تضاريس صعبة نتيجة انهيار للتربة أعقب تساقطات مطرية قوية بإقليم الحوز، ما أدى إلى طمر الضحايا وهم 15 شخصا، 12 امرأة و رجلين وطفل.

من "جمّل" الحبيب المالكي للقصر؟

عيّن الملك محمد السادس، يوم أمس الاثنين، الحبيب المالكي في منصب رئيس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، وجاء في بلاغ الديوان الملكي أن الملك زود المالكي بتوجيهات من أجل قصد ...